04192021الإثنين
Last updateالإثنين, 12 نيسان 2021 1pm

كيف أقدم طلب الهجرة إلى كندا ضمن المهارات؟

إذا تقدمت بطلب للهجرة الى كندا ضمن فئة العمالة الماهرة (الفيدرالية)، ستتم معالجة طلبك وفقا للوائح و القوانين المعمول بها في تاريخ تقديم الطلب الخاص بك.

إيطاليا ...اعتقال 15 مهاجرا مسلما بتهمة إلقاء مسيحيين في البحر

أعلنت الشرطة الايطلية في باليرمو (جنوب إيطاليا) أنها اعتقلت 15 مهاجرا مسلما إفريقيا عند وصولهم إلى صقلية بعدما أفاد شهود عيان أنهم ألقوا 12 لاجئا مسيحيا في البحر بعد خلاف على متن زورق كان ينقلهم في البحر المتوسط.

ايطاليا...مقتل 800 مهاجر واعتقال القبطان سوري ومساعده تونسي

أكدت السلطات الايطاليةء مقتل نحو 800 مهاجر غير شرعي الأحد عند غرق سفينتهم قبالة السواحل الليبية، وتم اعتقال اثنين من الناجين من الكارثة، هما تونسي وسوري يشتبه في أنهما قبطان السفينة وأحد أفراد طاقمها.

تقرير: غالبية مغاربة العالم لا يستفيدون من الضمان الاجتماعي

قدم أنيس بيرو الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، دراسة أنجزتها وزارته حول وضعية الضمان الاجتماعي للمغاربة المقيمين بالخارج، خصلت إلى "هزالة" اتفاقيات الحماية الاجتماعية التي تجمع المغرب بدول العالم، فمن أصل مائة دولة يتواجد بها مغاربة العالم، لم يعقد المغرب اتفاقيات إلا مع 14 دولة فقط، وهو ما يجعل غالبية مغاربة العالم لا يستفيدون من اتفاقيات الحماية الاجتماعية. وقال بيرو خلال تقديم هذه الدراسة إنه حتى بالنسبة للدول التي تجمعها مع المغرب اتفاقيات الحماية الاجتماعية، هناك العديد من المشاكل التي تواجه استفادة مغاربة العالم من هذه الاتفاقيات، ومن بينها أن بعض برلمانات الدول لم تصادق بعد على اتفاقيات الضمان الاجتماعي للمغاربة في الخارج، وهناك دول تعرف صعودا لليمين المتطرف الذي ينادي بإلغاء هذه الاتفاقيات "وهذا أمر يجب التعامل معه بجدية من خلال الدبلوماسية المغربية". كما لفت نفس المتحدث إلى أن هناك مشكلا آخرا يتجلى في كون مغاربة بعض الدول التي تجمعها بالمغرب اتفاقية الحماية الاجتماعية لا يعرفون شيئا عن الاتفاقية، "وهذا يعني أن هناك مشكلh في التواصل يجب تصحيحه"، مضيفا أن تركيبة الحضور المغربي في الدول الأجنبية قد تطورت وازدادت اتساعا إذ أصبح عدد مغاربة العالم يفوق 5 مليون مهاجر موزعين على مائة بلد في العالم. من جهته تحدث عبد السلام الصديقي وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية عن "تغير" في طريقة تعامل الدولة مع مغاربة العالم، إذ لم يعد التعامل معهم "على أساس أنهم بقرة حلوب تدر العملة الصعبة على المغرب"، وإنما أصبح "هناك اهتمام على أعلى مستوى في البلاد من أجل حماية حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية وتأطيرهم الديني". ووصفت الدراسة لجوء المغرب إلى الاتفاقيات الثنائية بين المغرب ودول أخرى، بكونه "جد محدود"، مضيفة بأن التواصل "يوجد في قلب المشاكل" التي تحد من توفير حماية اجتماعية لمغاربة العالم.

مجموعات فرعية