“شاحنة الموت” محملة بأكثر من سبعين جثة لاجئ سوري والمجر توقف 3 اشخاص و200 عرقوا في السواحل الليبية

تزايد عدد الجثث التي وجدت في شاحنة نقل الدواجن شرق النمسا ليصل عددها 71. ويعتقد انها لمهاجرين سوريين لوجود وثيقة سفر سورية. وقد يكونوا قضوا اختناقاً داخل الشاحنة وحوالي مائتي مهاجر هجرةً غير قانونية يكونون قد غرقوا في عرض السواحل الليبية قبالة منطقة الزوارة، فيما نجحت عمليات إنقاذ ليبية في انتشال مائةً وثمانية وتسعين للمهاجرين الاختيار كيف يموتون..غرقا اختناقا بالاعدام...او.... الأمواج ألقتْ بأكثر من ثمانين جثة على شواطئ الزوارة القريبة من الحدود التونسية.. "فروا من الموت مجانا ليلقون الموت دفعين اثمنة باهظة" للسوريين الاختيار ليس في الحياة ولكن في طريقة الموت . و اعلن رئيس قسم شرطة برنغنلاند بيتر دوكوزيل ان ثلاثة اشخاص تم توقيفهم في المجر. واضاف في مؤتمره الصحفي الذي شاركت فيه وزيرة الداخلية جوهانا ميكل ليتنر: “نعتقد ان احد المجرمين هو بلغاري من اصول لبنانية. إنه مالك الشاحنة. في حين ان المجرمين الآخرين قد يكونا سائقي الشاحنة. احدهما بلغاري والآخر يحمل بطاقة هوية مجرية”. الشاحنة تحمل لوحة تسجيل مجرية وعليها شعار شركة سلوفاكية للدواجن، قد تكون غادرت بودابست يوم الاربعاء صباحاً. ومن بين هذه الجثث الحادية والسبعين ثماني نساء واربعة اطفال احدهم فتاة في سنتها الاولى او الثانية من عمرها.