البابا يصف تدفق اللاجئين بأنه "غزو عربي" لأوروبا ولكن لايعني أنه شيئ سلبي

قال البابا برغوليو واصفا تدفق اللاجئين بأنه "غزو عربي" لأوروبا ولكن هدا لايعني أنه شيئ سلبي وأضاق إذا كانت القارة ترغب بالتجدد، فعليها إعادة اكتشاف جذورها الثقافية وهي الأقوى بالغرب" سبب غزو العرب لأوروبا هذه المرة يختلف عن الإحتلال وإنما الخوف من الموت ، وهوأقوى من أي سبب آخر يجعل تحرك جيش جنوده ملايين من اللاجئين إلى أوروبا . وقذ أصبح يخيف أوروبا والبابا. خيت قال البابا: "ويمكننا الحديث اليوم عن غزو عربي لأوروبا، بأنه واقع حال اجتماعي" إلا وتنبه للعبارة ولم يتابع سياقها، بل قطعها وقال: "لكن موجات اللاجئين تعني أيضاً فرصاً جديدة لأوروبا التي شهدت في تاريخها موجات "غزو" كثيرة، فعبرتها متقدمة دائماً إلى الأمام، لتعود أكثر غنى بتنوع الثقافات" وفق تعبيره.
الكلمة ألقاها البابا الثلاثاء الماضي أمام 30 عضواً ومتعاطفاً مع تيار"الأسماك الوردية" الفكري الكاثوليكي من اليسار، والمعروف باسم Poissons Roses في فرنسا، وزاروه بمقره السكني في الفاتيكان، لكن كلمته لم تجد طريقها للعلن، إلا حين تم نشرها الجمعة بصحيفة L'Osservatore Romano (المراقب الروماني) شبه الرسمية، والناطقة بالإيطالية يومياً باسم الحاضرة الفاتيكانية، وأسبوعياً بخمس لغات أوروبية، مع لغة "الماليالامية" الخاصة بجنوب الهند، كما وشهرية بالبولندية، وفي موقعها اطلعت "العربية.نت" على ما قاله، ولم يرق لكثيرين أطلوا عبر مواقع التواصل منتقدين، وملمحين بأن كلامه دعوة إلى صراع الحضارات.