تقريرإيستات :أكثر من 5 ملايين من الأجانب المقيمين في إيطاليا، وتجنيس خلال سنة واحدة 130 ألف أجنبي

المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء : إيطاليا ابلد يفقد سكانه، حيث عدد الموتى أكبر من عدد الولادات، بالإظافة إلى رفض وترحيل المهاجرين.هل ستستمر إيطاليا في الموت البطيئ أم ستطلب المساعدة من المهاجرين؟ روما , تقرير إستات ،البيانات حتى 1 يناير 2016، يبلغ عدد سكان إيطاليا 60 مليون و656 ألف نسمة، 139،000 أقل ( أي2.3- في الألف) من العام الماضي. في عام 2015 كان هناك 653000 حالة وفاة (54000 مقارنة مع 2014)، مع معدل وفيات 10.7 في الألف، وهو أعلى مستوى سجل منذ الحرب العالمية الثانية وما بعدها. و وصل عدد الولادات 488 ألف فقط أي ( ناقص 15000)، وهو رقم قياسي جديد منذ توحيد إيطاليا.
وجاء في تقريرالمعهد الوطني الإيطالي إيستات أن عدد الأجانب المقيمين في إيطاليا حتى 1 يناير عام 2016، 5مليون و54 ألف نسمة وتمثل 8.3٪ من إجمالي عدد السكان المقيمين في إيطاليا.وبالمقارنة مع 1 يناير 2015 كانت هناك زيادة 39000 نسمة فقط ،مع 200 ألف نسمة إضافية بسبب حصة الهجرة و56 ألف نسمة إضافية بسبب الديناميكية الطبيعية (مع63000 ولادة من أبناء الأجانب مع أكثر من 6000 حالة وفاة للمولودين) ، ناقص 81 ألف نسمة وهي نتيجة قانون الحصص المشترك للهجرة الداخلية وغيرها .
بالإضافة إلى انخفاض في عدد المهاجرين إلى 136 ألف أجنبي ، والذين أصبحتوا إيطاليين ، لحصوله على الجنسية. الأرقام تتزايد عاما بعد عام: حيت ثم تجنيس 29 ألف أجنبي في عام 2005، و 66 ألف في عام 2010. مع العلم أنه ثم إلغاء حوالي 139 ألف شخص من حق منحه الجنسية و السبب لعدم استطاعة تبليغه و لأسباب أخرى (أسباب أساسا من عدم توفر الوثائق) . هل ستستمر إيطاليا في الموت البطيئ أم ستطلب المساعدة من المهاجرين؟