10212019الإثنين
Last updateالأربعاء, 08 كانون2 2020 9pm

اللجوء في اوروبا 2016 قد يكون الخيار الأسوأ أمام اللاجئين

حقيقة أزمة اللجوء في دول اوروبا انفجرت بالفعل ولكننا حتى الآن لم نسمع صوت الإنفجار أو أننا لا نريد سماع الصوت حتى لا نصطدم بالواقع المرير. الأمور تزداد سوءاً كل عام عن العام الذي يسبقه، واجراءات اللجوء في اوروبا 2014 اختلفت بشكل كبير عن اجراءات اللجوء في اوروبا للعام 2015 وبالطبع العام 2015 يبنى عليه اللجوء في اوروبا 2016. سياسة اللجوء الأوروبية في العام 2015 اختلفت بشكل كبير عن الأعوام السابقة، وشهدت ساسية اللجوء في اوروبا تعديلات وتغيرات جذرية تمهد لسياسة أوروبية متعنتة منتظرة في العام 2016، وبالفعل التعنت بدأ مع توالي الأزمات هذا العام بسبب الأعداد الضخمة التى يتوقع أن تزداد ضخامة إن لم تجد دول العالم حلولاً جذرية لمنطقة الشرق الأوسط. بعد التضخم الكبير في أعداد اللاجئين توالت التغيرات والتعديلات من قبل دول اوروبية عديدة منها من استقبل أعداد كبيرة من اللاجئين، ومنها من استقبل أعداد صغيرة، وأنا سأطرح أبرز التغييرات التى طرأت على اللجوء في اوروبا في العام 2015 من قبل، والبداية :